اللجنة الوطنية العراقية لحماية الصحفيين ومكافحة الإفلات من العقاب تندد بمقتل الصحفي الهولندي دي فريس


بغداد 16 تموز 2021: تتقدم "اللجنة الوطنية العراقية لحماية الصحفيين ومكافحة الإفلات من العقاب" باحر التعازي إلى اتحاد الصحفيين الهولندي ومنصة بريسفليخ لحماية الصحفيين والى سفارة المملكة الهولندية في العراق، معربة عن اسفها البالغ لوفاة الصحفي الهولندي البارز بيتر آر دي فريس، الذي أصيب برصاصة خطيرة في وسط أمستردام قبل أسبوعين تقريبا.

وتأتي هذه التعزية على إثر عملية الاغتيال التي تعرض لها هذا الصحفي البالغ من العمر 64 عامًا عندما إصابته رصاصة في رأسه بعد دقائق من مغادرته أستوديو تلفزيوني. اشتهر السيد دي فريس بتحقيقاته مع رجال العصابات وأباطرة المخدرات وقد حاز على إشادة من النقاد لتقاريره عن العالم السفلي الهولندي - بما في ذلك اختطاف مليونير البيرة فريدي هاينكن عام 1983. في عام 2013 ، أدين ويليم هوليدر ، خاطف السيد هاينكن ، بتوجيه تهديدات ضد الصحفي دي فريس، ويعد هوليدر ، أحد أكثر رجال العصابات شهرة في هولندا، حُكم عليه بالسجن مدى الحياة في عام 2019 لتورطه في خمس جرائم قتل. كان السيد دي فريس قد واجه خطرًا في السابق بسبب عمله واحتاج إلى حماية الشرطة بعد تلقيه تهديدات فيما يتعلق بتغطيته للقضايا الجنائية.

وإذ تدين اللجنة الوطنية العراقية هذه الاعتداءات والجرائم في هولندا وفي أي مكان أخر من العالم، فإنها تؤكد مضيها قدما في تحسين بيئة العل الإعلامي والصحفي في العراق الذي يعد من بين أخطر البيئات في العالم لعمل الصحفيين، وتعرب عن تضامنها مع المجتمع الصحفي الهولندي الذي قدم دعمه للصحفيين في العراق عبر البرامج والمشاريع التي مولتها مملكة هولندا وليس أخرها مشروع "كسر حاجز الصمت: لتعزيز المسالة الحكومية في المخاطر والانتهاكات التي تطال الصحفيين في العراق".

19 views0 comments